عشرات القتلى بانفجار في انقرة

عشرات القتلى بانفجار في انقرة
كتب: آخر تحديث:

قتل 28 شخصاً وجرح أكثر من 61 مواطناً تركياً بانفجار سيارة مفخخة استهدفت آليات عسكرية وسط مدينة انقرة مساء أمس الاربعاء في يوم دامي.

وذكر نائب رئيس الوزراء التركي أنّ عشرات القتلى سقطوا خلال التفجير الارهابي الذي استهدف اليات عسكرية تابعة للجيش التركي وسط انقرة مساء امس، فيما ذكر مصدر أمني أنّ حزب العمل الكردستاني المتشدد هو المسؤول عن التفجير، بينما ذكرت مصادر أمنية أخرى أنّ هناك شكوك من أنْ يكون تنظيم داعش هو المسؤول عن التفجير الذي تسبب بالعدد الكبير من القتلى.

وحسب التقرير الاولي للتحقيقات، فقد تبين أنّ السيارة المفخخة انفجرت بجانب حافلة تقلّ جنود عسكريين أتراك فيما بثت وسائل الاعلام المحلية التركية صوراً من الانفجار وقد ظهر الدخان الاسود وهو يتصاعد من الحافلة التي احترقت بشكل كامل وأصبحت رماداً.

ووقع الهجوم على بعد امتار من رئاسة هيئة الأركان والبرلمان ومجلس الوزراء، في حين أعلنت الحكومة عن تأجيل زيارة رئيس الوزراء الى بلجيكا والتي كانت متوقعة خلال أيام.

وألقى الرئيس التركي داوود اوغلو خطاباً على الشعب اليوم الخميس للحديث عن موضوع التفجير، حيث أكدّ أنّ ميليشيات كردية من سوريا هي المسؤولة عن هذا التفجير وأنّ الشرطة اعتقلت 9 أشخاص مشتبه بهم في الهجوم والتورط فيه ضمن التحقيقات التي فتحت عقب الحادث.

وأكدّ على ثقته من أنْ تقوم دول الحلفاء بالتعاون الكامل مع الحكومة التركية ضد منظمتيّ حزب العمل الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردي في سوريا، علماً أنّ الحزبين يحاربان تنظيم داعش في الاراضي السورية مما جعل واشنطن ترى أنهما منظمتين غير ارهابيتين.

واتهم اوغلو النظام السوري بالتفجير، محملاً اياه المسؤولة الكاملة للقتلى والضحايا الذين سقطوا يوم أمس، كما حذر روسيا من التدخل ومساندة الاكراد ضد تركيا.

أما رئيس الوزراء رجب الطيب اردوغان، فقد أكدّ على حق بلاده بالرد على هذه التفجيرات التي زعزعت أمن تركيا خلال الفترة الاخيرة، متابعاً أنّ من حق جنوده الدفاع عن نفسهم من الهجوم الذي يتعرضون له من المنظمات والمؤسسات الارهابية المنظمة سواء داخل الحدود التركيا أو خارجها.

وكان حزب العمل الكردستاني كشف عن عدم معرفته بالحادث، ونفى تبنيه للتفجير مؤكداً أنّ لا علاقة به بالامر، فيما ذكرت صحيفة يني شفق الموالية للحكومة أنّ مواطن سوري لاجىء هو من قام بتفجير نفسه داخل السيارة المفخخة.

وكشفت الصحيفة أنّ المفجر هو صالح نجار، استطاع الدخول الى تركيا مع اللاجئين السوريين وأنّ الحكومة حصلت على بصمته خلال دخوله البلاد وهو ما مكنّ من الوصول اليه.

المصدر : متابعات