إيهود أولمرت بجناح مبهر في السجن

إيهود أولمرت بجناح مبهر في السجن
كتب: آخر تحديث:

توجه رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق إيهود أولمرت الى السجن ليقضي حكماً بالحبس لمدة 19 شهراً، وسط توقعات بأنّه سيعيش هذه المدة بجناح مبهر.

وكانت المحكمة الاسرائيلية أدانت رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق إيهود أولمرت بقضايا فساد وتعطيل مسار تحقيق، واستغلال منصبه لمصالحه الشخصية، وحكم عليه بالسجن لما يزيد عن ست سنوات، ولكنّ المحامي استأنف الحكم حتى تقرر تبرئته من بعض القضايا وتثبيت البعض الاخر، لتقرر المحكمة الشهر الماضي حبسه 19 شهراً ليكون أول رئيس وزراء اسرائيلي يدخل السجن.

ورغم ذلك، فقد قررت حكومة اسرائيل، تخصيص جناح كبير وخاص لاولمرت سيبقى فيه طيلة فترة حكمه وذلك بسبب الكثير من الاسرار التي يعرفها عن الوضع السياسي العربي والدولي الامر الذي يجبر الحكومة على حمايته ومنع تسرب معلومات حساسة تتعلق بالامن القومي الاسرائيلي والعالمي.

وكان اولمرت اعتبر قضية محاكمته ليست قضية فساد وعقوبات بقدر ماهي قضية سياسية، وهو ما دفع حكومة الاحتلال والمخابرات لتكثيف الجهود من أجل وضعه في مكان بعيد عن باقي السجناء الامنيين والجنائيين وليبقى بعيداً عن الاختلاط بهم في مكان منفرد وكبير.

وعمل اولمرت في منصب رئيس وزارة اسرائيل لمدة أربع سنوات (2006-2009)، وشهدت هذه الفترة مفاوضات فلسطينية اسرائيلية برعاية أمريكية، علماً أنه خلال فترة حكمه شهدت اسرائيل حروباً عديدة من بينها حرب لبنان والحرب الاسرائيلية على غزة بالاضافة لتوتر العلاقات الدولية.

ومن بين مواقفه التي سببت جدلاً على المستوى الدولي، رفضه لاتفاقية كامب دافيد والانسحاب من الاراضي المصرية، مما تسبب ازمة دولية بين الطرفين.

واتهم اولمرت بقضايا فساد ليتقرر تغريمه بمليون شيكل، لتلقيه رشاوي بقضية الهولي لاند ليكون بذلك أول رئيس وزراء اسرائيلي يدخل السجن، فيما سبقه رئيس الدولة موشيه كتساف الذي أدين بالاغتصاب.

المصدر : متابعات