السويد تقرر طرد 80 ألف لاجىء

السويد تقرر طرد 80 ألف لاجىء
كتب: آخر تحديث:

أعلنت الحكومة السويدية عن قانون جديد سيتم من خلاله طرد ما يزيد عن 80 ألف لاجىء سوري وفلسطيني وعربي وصلوا الى البلاد خلال العام الماضي 2015.

وكشف وزير الداخلية السويدي انديرس ايجمان يوم أمس الاربعاء أنّ حكومة بلاده قررت رفض آلاف طلبات اللجوء التي قدمت خلال العام الماضي وبأنّ الحكومة طلبت من الشرطة ووزارة الداخلية والامن البدء باجراءات طرد وتهجير جميع الفلسطينيين والسوريين الذين جرى رفض طلب لجوئهم في المنطقة.

وأكد أنّ هذه العملية ستستمر الى سنوات طويلة حيث لنْ تستطيع الشرطة طرد هذا العدد الكبير من الاشخاص بأيام وأشهر، بل سيمتد ذلك ليشمل عدة سنوات حتى يتم طرد جميع المهاجرين الغير شرعيين لحين اعادتهم الى بلادهم، حتى لا يتم تحمل أعبائهم.

وبعد هذا القرار تحطم الحلم الذي تمناه كل لاجىء سوري وفلسطيني بالهروب الى أوروبا للبحث عن الحرية ولقمة العيش، ففي أواخر العام الماضي هاجر أكثر من 5 ملايين لاجىء سوري الى دول مختلفة باوروبا هرباً من الموت الى موت آخر من العذاب والنوم بالشوارع.

وبعد حوادث الغرق التي شهدتها شواطىء ايطاليا وصقلية وتركيا مؤخراً، شنت مؤسسات حقوق الانسان الدولية هجوماً على الحكومات الاوروبية لمساعدة كل لاجىء مهما كانت جنسيته.

وبعد ضغطٍ دولي أعلنت كل من المجر والسويد والنرويج والعديد من الدول عن فتح الحدود لعدة أسابيع لاستقبال اللاجئين السوريين الذين قدر عدد توافدهم بالملايين.

ومما زاد الطين بلةً، نشر صور وفيديوهات توثق التعذيب والانتهاكات التي تعرض اليها اللاجئون على الحدود كما حدث مع مراسلة اعلامية كانت تضرب الاطفال في المجر خلال دخولهم السياج الفاصل، الامر الذي ساهم بتبني الاتحاد الدولي قضية اللاجئين وفرضها على الدول الاعضاء.

وكشفت تقارير اعلامية، أنّ العديد من اللاجئين العرب اضطروا الى العودة لبلادهم خلال الايام الاخيرة بعد هذا القرار خوفاً من الطرد، سيما العراقيين الذين تركوا ألمانيا وعادوا الى بلادهم.

المصدر : متابعات