اغتصاب فتاة 16 عاماً بسادية

اغتصاب فتاة 16 عاماً بسادية
كتب: آخر تحديث:

اغتصب رجلٌ أمريكي فتاة صديقته على مدار 16 عاماً بشكلٍ سادي ووحشي وعنيف، حيث جعلها عبدةً له وشرع بتعذيبها واغتصابها بأدوات وطرق مؤلمة جداً.

وذكرت الفتاة أنها على مدار 16 عاماً، تعرضت للتعذيب والضرب المبرح والاغتصاب بطريقة سادية ووحشية من قبل الشاب الذي جعلها عبدةً وأسيرةً في بيته لسنوات طويلة، مما دفعها لمحاولة الهروب أكثر من مرة، ولكنّ محاولاتها باءت بالفشل ليقوم بالاعتداء عليها وضربها واجبارها على حفر قبرٍ بيديها، وهددها بقتلها ورميها داخل هذا القبر في حال قررت أو حاولت الهرب مرةً أخرى.

وتابعت الفتاة أنه في اليوم الذي حاولت فيه الهرب لاحقها وخطفها واغتصبها بعنف شديد قبل أنْ يضربها ويعتدي عليها ويتركها تنزف على الارض ورماها في الشارع مما دفعها للتوجه فوراً الى الشرطة على أمل البحث عن خلاصها، وطلبت من الشرطة توفير الحماية الكاملة لها.

وفي إحدى المرات تعرضت للضرب منه بواسطة مطرقة على رأسها أمام أصدقائه، كما أنه تركها تجلس في حديقة المنزل لأكثر من ساعة كاملة تحت المطر الامر الذي تسبب بمرضها الشديد واصابتها بوعكة صحية، ولكنّ هذا المرض لم يمنعه من مواصلة اغتصابها.

وكشف التقرير الطبي، إصابة الفتاة برضوض مختلفة بجسدها نتيجة التعذيب والضرب المبرح بالاضافة لعثور الاطباء على كدمات زرقاء وعلامات تشير الى تعرضها الى تعذيب منذ سنوات، وهو ما استغله محامي الفتاة بقضية المحكمة التي رفعتها عليه للمطالبة بقصاصه.

وتحدثت الفتاة أمام قاضي محكمة مانشستر كراون عن الجلسات المروعة للاغتصاب والتعذيب الذي تعرضت له منذ عام 1998 وحتى العام الماضي من بينها الاغتصاب العنيف بواسطة أدوات حادة، والضرب المبرح والجلد وتوثيق اليدين والقدمين أثناء الاغتصاب.

ونفى المتهم الذي يدعى يشيل وولش (48 عاماً) التهم الذي نسبت اليه، والتي تزيد عن 10 تهم كالاعتداء والضرب والتسبب بايذاء جسدي ونفسي، إلا أنه رغم ذلك وجدته هيئة المحلفين مذنباً في جريمته علماً أنّ الشرطة رفضت الكشف عن هوية الفتاة لأسباب وصفت بالقانونية.

وقررت المحكمة بالنهاية حبس المتهم لمدة 25 عاماً، على أنْ لا يطلق سراحه بعد انتهاء مدة حكمه الا بعد عرضه على لجنة قانونية ونفسية لموافقتها على اطلاق سراحه بسبب خطورته على المجتمع.

المصدر : متابعات