اغتصاب فتاة بقوة وعنف من والدها

اغتصاب فتاة بقوة وعنف من والدها
كتب: آخر تحديث:

روّت فتاة مصرية قصتها لبرنامج انتباه عبر قناة المحور، حيث كشفت عن تعرضها للاغتصاب العنيف باستخدام القوة المفرطة من قبل والدها على مدار سنوات.

وكشفت الفتاة أنّ والدها بدأ باغتصابها منذ المراهقة، حيث انتزع عذريتها وكان يرفض جميع من يتقدم لخطبتها من أجل التلذذ بجسدها واشباع شهواته عن طريقها، ورغم رفضها ونفورها منه، إلا أنه كان يجبرها على الرذيلة رغماً عنها باستخدام القوة، وفشلت كل محاولتها لاقناعه بالابتعاد عن لمس جسدها وانتهاك حقها الشخصي حيث كان مصراً على مواصلة اغتصابه لها.

وبعد أنّ ضاقت بها السبل بالهروب من الواقع المؤلم الذي تعيشه، قررت الفتاة الهرب وادعاء أنها قتلت شخصاً من أجل دخول السجن والهروب من الجحيم الذي عاشت فيه على مدار سنوات، مفضلةً السجن مدى الحياة على العيش مع والدها المجرم.

وتوجهت الفتاة الى مركز الشرطة وطلبت رؤية الضابط المناوب مدعيةً أنها قتلت شخصاً، ولكنّ المحقق اكتشف خدعتها وعلم أنها بريئة، فانهارت خلال التحقيق لتعترف بأنها اخترعت هذه القصة من أجل البقاء في السجن على أنْ تعود الى المنزل الذي أصبح بالنسبة لها الموت بعينه.

وحاول الضابط مساعدة الفتاة وأقنعها بتقديم محضر وشكوى قضائية ضد والدها حتى لا يكرر ما يفعله معها مؤكداً أنه سيحميها ويساعدها، وبالفعل وافقت واقتنعت بكلامه ورفعت دعوى على والدها من أجل عقابه على جريمته ولابعاده عنها عن طريق القانون.

وتعرضت الشابة الى قيود وضغوطات من أسرتها من أجل سحب شكواها المقدمة، سيما أنّ والدها وعدها بتغيير نفسه معبراً عن ندمه الشديد ومؤكداً أنه لنْ يعود الى اغتصابه لها، فضعفت أمام دموعه ودموع والدتها لتقرر بالنهاية سحب الشكوى واخراجه من السجن.

وعاد الاب الى ما كان عليه سابقاً وبشكل اعنف حيث اغتصبها واعتدى عليها وعاقبها لأنها شكّت عنه، لتقرر الهرب من البيت والاستنجاد بالشرطة من أجل حمايتها من والدها، فاعتقل الاب وتحفظت الشؤؤن الاجتماعية عليها لحين استكمال اجراءات التحقيق.

المصدر : متابعات