موت رجل اغتصب فتاة قاصر

موت رجل اغتصب فتاة قاصر
كتب: آخر تحديث:

قُتل رجل مكسيكي متأثراً بجراحه التي أصيب بها نتيجة الاعتداء عليه بالضرب المبرح من قبل رجلٍ حاول انقاذ فتاة قاصر من الاغتصاب الذي كانت ستتعرض له من قبل المقتول.

وحاول الرجل المتوفى اغتصاب فتاة قاصر بإرغامها على دخول منزله بالقوة والاعتداء عليها وتهديدها عندما شاهد رجلٌ مارّ الحادث وحاول انقاذ الفتاة، ولكنّ الرّجل غضب وحاول منع الشاب من التدخل فيه واعتدى عليه، ليشرع القاتل بضرب الرجل المقتول وتوجيه عدة لكماتٍ قاسية له بجميع أنحاء جسده حتى فارقته الحياة بعدما أصيب بعدة ركلات في يديه وقدميه.

وشارك في ضرب الرجل عدد كبير من الاشخاص الذين يعيشون في المنطقة، حيث قاموا بمهاجمة منزل الشاب والاعتداء عليه وتهديده بحرق منزله في حال لم يخرج منه ويسلم لهم الفتاة التي قام باحتجازها داخل المنزل من أجل ممارسة العلاقة الزوجية المحرمة معها.

ونشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر فيه مجموعة من الرجال يهجمون على منزل الرجل إل تشايو وسط محاولاتٍ لاحراقه قبل أنْ يخرج الشاب من منزله ويشرع المتواجدين بالاعتداء عليه بالضرب المبرح بواسطة العصي والهراوات.

وبنهاية الفيديو، ظهر الرجل وهو ملقى على الأرض وينزف الكثير من الدّماء ويلفظ أنفاسه الاخيرة في الوقت الذي كان يصرخ فيه جميع المتواجدين في المكان.

وحسب ما نقلت صحيفة دايلي ميل البريطانية عن مصادر محلية مكسيكية، فإنّ خطة الشاب كانت تتمثل باختطاف الفتاة واحتجازها داخل منزله من أجل اغتصابها جماعياً بشكل عنيف وسادي مع زميله وصديقه فالكو الذي استطاع الهرب من الضرب الذي كان سيتعرض له من السكان.

وطالب المجتمع المكسيكي بقتل الشاب وخرجت مظاهرات بالشوارع عقب احتجاز الفتاة لتتوجه إحدى المسيرات الى منزله وهم يرددون عبارات تطالب بقتله واعدامه احتجاجاً على جريمته النكراء واستطاعوا استدراجه للخروج من البيت وقتله عن طريق الضرب.

وحاول بعض المتواجدين حلّ الخلاف مكانياً ومنع الحاضرين بضربه مقترحين تسليمه الى الشرطة حتى ينال جزاءه قانونياً، ولكنّ غضب المتواجدين وعددهم الكبير حال من ذلك.

وأمرت الشرطة المكسيكية بفتح تحقيق في قضية القتل والاغتصاب، فيما طالبت عائلة المقتول بالبحث عن الجناة وتسليمهم الى العدالة، في الوقت الذي ناشدت فيه مؤسسات حقوق الانسان بمنع القتل والعنف متسائلين عن دور الشرطة التي لمْ تحرك ساكناً خلال قتل الجاني.

المصدر : متابعات