اغتصاب مراهقة بالقوة فيديو

اغتصاب مراهقة بالقوة فيديو
كتب: آخر تحديث:

اغتصب 3 شبان مراهقة بالقوة في غرفة مغلقة بأرض زراعية مهجورة، فيما اصطحبها أحد الشبان الثلاثة بعد حادثة الاغتصاب الى منزله ليكمل عملية الاغتصاب.

وذكر والد المراهقة التي تبلغ من العمر 14 عاماً، أنّ 3 رجال استدرجوا ابنته الطفلة خلال عودتها من المنزل، واصطحبوها الى غرفة داخل أرض زراعية، وقاموا بتجريدها من ملابسها والاعتداء عليها واغتصابها رغماً عنها وفض غشاء بكارتها، ليقوم بعدها الشخص المسؤول عن تدبير الحادثة على اختطافها واصطحابها الى شقته والاعتداء عليها هو الاخر.

وتوجه الوالد الى الشرطة مقدماً بلاغاً بحق الشبان الثلاثة، متهماً اياهم بأنهم قاموا بالاعتداء على ابنته القاصر والاعتداء عليها واغتصابها مستغلين صغر سنّها وسذاجتها وعدم ادراكها للامور، ليستدرجوها الى مكانٍ بعيد عن العيون ليقوموا بجريمتهم.

وتابع والد الفتاة الذي يدعى حسن (50 سنة) وهو كهربائي ويقيم بمنطقة أجهور الكبرى، أنّ الشبان الثلاثة عبدالله الذي يبلغ من العمر 30 سنة ومقيم بذات المكان، ورجب (16 سنة) يعمل بالقرب من المزرعة، ورأفت الذي وصف بالعشرينات من العمر، هم من اعتدوا على طفلته.

وكشف الاب في الافادة التي أدلى بها الى مركز القناطر الخيرية، أنّ الشبان الثلاثة استدرجوا طفلته الكبرى شوق 14 عاماً، الى منطقة زراعية تدعى (ناحية شلقان) واعتدوا عليها.

وكشفت صحيفة اليوم السابع المصرية، أنّ الشباب شرعوا بفض غشاء بكارة الفتاة بالقوة وسط صراخها واعتراضها ومحاولتها الدفاع عن نفسها ولكنهم هددوها.

واستطاعت قوة من المباحث العامة الوصول الى الجناة الثلاثة، وبعد مواجهتهم بالواقعة والضغط عليهم، بعدة طرق أنكروا ما نسب اليهم مؤكدين أنّ العلاقة الجسدية الكاملة جرت بينهم وبين الفتاة برغبتها الخاصة وتوجهت معهم بإرادتها الكاملة ودون ضغط من أحد.

ومع انكار المتهمين واصرار الضحية ووالدها أنّ ما حدث رغماً عنها ويعتبر اغتصاباً وفق القانون المصري، قررت ادارة المباحث التحري بشكل أوسع بالقضية وتمديد اعتقال المتهمين.

يذكر أنّ القانون المصري يمنع ممارسة العلاقة المحرمة (الزنا) رفضاً قاطعاً ويحاكم ويعاقب ويغرّم من يمارس هذه العلاقة دون إطار الزواج، في حين تكون العقوبة مضاعفة على الشاب في حال كانت هذه العلاقة مع طفلة دون 18 عاماً حتى ولو كان بإرادتها.

المصدر : متابعات