فضيحة زنا الراهبات في كنائس المسيحية

فضيحة زنا الراهبات في كنائس المسيحية
كتب: آخر تحديث:

في كل يوم يكشف فيه عن فضائح زنا الراهبات في الكنائس المسيحية من الرهبان والقساسوة الذين يعتدون على الأطفال والنساء سيما المراهقات منهنّ وسط تقاعس من المحاسبة القانونية.

وخلال السنوات الأخيرة كشفت الصحافة عن انتهاكات خطيرة يشرع فيها رجال الدين في الكنيسة، من بينها الاعتداءات الجسدية على الاطفال والنساء والتنكيل بهم جسدياً لدرجة قد تصل الى فقدان العذرية والحمل وإجبار الفتيات على الاجهاض خوفاً من الفضيحة أو حتى قتلهم للتخلص منهم دون وجود قانون يحمي المستضعفين.

وأكدت احصائيات جمعت حديثاً أنّ مئات الاطفال حول العالم استخدم بحقهم أقسى أنواع التعذيب الجسدي وممارسة الزنا بطريقة سادية لا يتخيلها العقل البشري لاشباع رغبات وشهوات كبتها رجال الدين بسبب حرمة التزاوج في الديانة المسيحية ومنع الرهبان من التكاثر أو التناسل ليكون الأمر مقتصراً على الأشخاص العاديين فقط.

وكشفت هيلينا هوغولوند أنها دخلت الى الملجىء الذي يتبع الكنيسة وهي في الثانية عشر من عمرها بعد وفاة والديها وهي تظن أنّها ستعيش بسلام وأمان بعيداً عن الخوف والتشريد، ولكنها صدمت بواقع أكبر من ذلك، حيث تعرضت للاغتصاب والاعتداء الجسدي وأجبرت على ممارسة الزنا مع القساسوة ورجال الكنيسة.

المصدر : متابعات