طفل فلسطيني يهرب من منزله وينام بالمسجد

طفل فلسطيني يهرب من منزله وينام بالمسجد
كتب: آخر تحديث:

اضطر الطفل الفلسطيني سامي من مدينة نابلس شمال فلسطين لترك منزل عائلته والخروج للنوم في المسجد بعد أنْ شعر بالملل والضيق من المشاكل التي آلمت به زوجة والده.

وكشف الطفل الذي رفض أنْ يذكر اسم عائلته أنّه اضطر عدة مرات للنوم خارج المنزل ولكنْ في الفترة الأخيرة أصبح والده يطرده بنفسه من أجل أنْ يرضى بما طلبت منه زوجته التي تقسى على الطفل ولا ترغب أنْ يعيش معها في سقف واحد وتكنّ له الكره الشديد رغم أنّ لا ذنب له، ودون أنْ يقوم بأي أفعال تؤذيها.

واضطر الطفل أنْ يتخلى عن طفولته وأحلامه ويترك دراسته وزملائه وأصدقائه من أجل البحث عن لقمة العيش والعمل خارجاً ليصرف على نفسه ومنزله تحت اصرار زوجة الأب التي دمرت أحلامه ومستقبله وآماله باكمال دراسته ودخول الجامعة والحصول على الشهادة العلمية، وسط تقصير من المؤسسات الاجتماعية.

ورغم أنْ القانون الفلسطيني يحظر على الاطفال دون سن 17 عاماً من العمل خارج المنزل إلا أنْ الطفل عمل في العتالة والدهان وفي البقالات والمطاعم وهو في سن العاشرة فقط، كما أجبر على التسكع بالشوارع هرباً من المنزل الذي يعتبره جحيماً بسبب والده الذي لم يجد من حناناً ولا عطفاً بالاضافة الى زوجة الأب التي تعامله معاملة سيئة.

وحاولت الصحافة التواصل مع زوجة الأب ولكنها رفضت ذلك متذرعةً بالفضيحة وخوفاً من حديث الناس، في حين يطالب المختصون من وزارة الشؤون الفلسطينية الاجتماعية ورعاية الأطفال تبني قضية سامي ومساعدته.

المصدر : متابعات