قصة المرأة التي دفنت في غرفة زوجة النبي خديجة

قصة المرأة التي دفنت في غرفة زوجة النبي خديجة
كتب: آخر تحديث:

كشف الشيخ عباس بتاوي قصة تجسد حسن الخاتمة والتي تعود لسيدة دفنت في غرفة زوجة النبي خديجة رضي الله عنها بعد وفاتها من مرض الكلى، والتي توفيت والله راضي عنها بسبب ايمانها الشديد.

وكانت المرأة تعاني من مرض حاد في الكلية وكانت تغسل كليتها كل فترة في المستشفى، حتى جاء اليوم الذي صعدت روحها الى السماء وتوفيت، فتوجهت عائلتها لتغسل في المغسلة التي يعمل بها، وبعد احضارها اتصلت به السيدة المشرفة على تغسيل الموتى وطلبت منه أنْ يحضر أبنائها فوراً الى المكان الذي يتم فيه الغسل.

وتوجه أبنائها الى والدتهم، فأخبرتهم المشرفة أنّ يشاهدوا البياض الناصع الشديد الذي يخرج من وجه الأم بالاضافة الى أنها طلبت منهم أنْ ينتبهوا الى اصبعها الذي كانت قد رفعته وكأنها تشهدت قبل الموت بلحظات، وعندما شاهد أبنائها المشهد بكوا بشدة ولم يتمالكوا نفسهم وخرجوا من المكان وهم يشعرون بالتأثر الشديد.

وعندما نقلت الى مكة للصلاة عليها، كانت المرأة الوحيدة التي يصلى عليها في هذا اليوم الذي كان خلال شهر رمضان المبارك، كما أكدّ الشيخ أنّه طلب من عائلتها أنْ يفرحوا لا يبكوا، لأنّها نطقت الشهادتيّن قبل وفاتها وهو بحدّ ذاته يعتبر خاتمة صالحة لها، متمنياً لها الغفران من الله تعالى والجنة لتلتقي مع الصحابة والصالحين.

وكشف الشيخ أنها دفنت في حجرة سيدنا خديجة رضي الله عنها وهي آخر امرأة تدفن فيها بعد اغلاق المدفن في اليوم التالي، وهو ما اعتبره الشيخ دليلاً على أنّ الله تعالى اصطفاها وراضي عنها.

المصدر : متابعات