شوفوا عصومي معتصم مقداد

شوفوا عصومي معتصم مقداد
كتب: آخر تحديث:

جسدت اغنية شوفوا عصومي التي أطلقها معتصم مقداد عبر قناة طيور الجنة، معاملة الابناء السيئة لأمهاتهم والتقصير الكبير بحقها واهانتها وعدم احترامها.

وتروي الاغنية حكاية الطفل معتصم المراهق الذي يكون بسن حرجة ويعامل والدته معاملة سيئة جداً ويتجنبها ويهينها ويصرخ بوجهها ولا يحترمها، ومهما قدمت له من نصائح فإنه يرد عليها بوقاحة وقلة تربية وبغضب شديد دون أنْ يراعي ان هذه النصائح ما هي الا لتصب بمصلحته ولمساندته في تيسير أمور حياته التي لا يستطيع اتخاذ القرارات فيها لوحده بل يجب توعيته فيها.

وتدور أحداث الانشودة بطريقة درامية وبسيناريو تمثيلي، وبعد أنْ يتحول عصومي الى ولدٍ عاق تتغير والدته معه وتبتعتد عنه شيئاً فشيئاً وتصبح لا تلبي احتياجاته بسبب تصرفاته الجارحة لها، ولكنه بالنهاية يعرف خطأه بعد أنْ يفشل بحياته ويعتذر منها ويطلب رضاها.

وكان عصومي خلال الاحتفال السنوي لطيور الجنة ذكر أنّ القناة كلما كبرت تكبر محبتها في قلبه ويكبر هو معها، لأنها أصبحت بيته الثاني وكل حياته ومنها وصل الى طموحه وتعلم منها الكثير من القيم والمبادىء الانسانية التي مكنته من الوصول الى النجاح والتميز.

ورفض عصومي خلال الاحتفال الكشف عن اسم الانشودة تاركاً الامر بمثابة مفاجئة للجمهور ولكنه تحدث خلال الاحتفال عن القصة والمعاني التي تحملها كلماتها.

كلمات شوفوا عصومي
شوفوا عصومي شوفوا كيف بعامل امه
برفع صوته عليها بصرخ فيها وما يهمه
تنادي عليه يتأفف وبتفلسف ويتعجرف
ولا يعرف يتأسف لما يغلط بحقها
شو بحب يعاندها يعمل عكس الي بدها
ولا يمكن يساعدها وكلامه كله لأ
زعلت امه كتير وصارت ما تحب تشوفه
بس دايما تدعي القدير يهديه يغير ظروفه
وتكركبت حياته صارت كلها هم وغم
صار معظم اوقاته قلقان وما يتكلم
يا حرام ما بنام ولا بتهنى بالاحلام
راح لامه يراضيخا ويحنن على ايديها
قلها رضاك اغلى من الدنيا ومافيها
سامحيني يا امي يا دوا تعبي وهمي
مابدي الا كلمة روح الله يرضى عليك

المصدر : متابعات