خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي سيدمر الاقتصاد العالمي

خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي سيدمر الاقتصاد العالمي
كتب: آخر تحديث:

عبر رجال أعمال ومسؤولون ماليون عن دعمهم الكامل للمملكة البريطانية المتحدة مؤكدين أنّ خروجها من الاتحاد يعني صدمة كبيرة وتدمير للاقتصاد العالمي.

وكشف اقتصاديون ورجال أعمال أنّ خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي سيؤثر بشكل سلبي على النمو الاقتصادي ويهدد الوضع العام للاقتصاد في العالم بسبب كونها المركز القوي والرئيسي المالي الذي ينافس الولايات المتحدة الامريكية مما يساهم بدعم الدولار وباقي العملات الدولية بالاضافة الى اعتماد العديد من الدول على الواردات والصادرات التي بينهم وبين المملكة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قرر اجراء استفتاء شعبي وبريطاني من أجل تجديد عضوية البلاد في الاتحاد الاوروبي مؤكداً أنه سيلتزم بنتائج التصويت علماً أنه وبعض أعوانه يؤيدون الفصل والخروج بسبب بعض المشاكل الداخلية خلال الاشهر الماضية.

وذكر أصحاب البنوك والشركات التجارية، أنهم يشعرون بالتخوف الشديد والقلق من هذا القرار الذي سيؤثر بشكل رئيسي على أعمالهم وعلى الاقتصاد الدولي لاعتمادهم على رؤوس الاموال البريطانية وتعاونهم مع رجال أعمال انجليز يدعمون مشاريعهم.

ويعتبر الاقتصاد البريطاني سادس أكبر اقتصاد بالعالم حيث تقدر قيمة الارباح والاموال 2.5 تريليون دولار أمريكي، وخروجها من الاتحاد سيعني خسارة كبيرة ودمار للاتحاد وللعديد من الدول الاخرى، سيما أنها من أقوى الدول التي انضمت الى الاتحاد الاوروبي.

وفي خضم هذه الاحداث والتخوفات، انخفصت العملة البريطانية (الجنيه الاسترليني) خلال الاسبوع الى أقل مستوى له منذ ما يزيد عن سبع سنوات، فيما كشف محللون أنّ ما يحدث لا علاقة له بالسياسة بقدر ما هو له علاقة بالخطر الكبير الذي يلاحق الاقتصاد العالمي.

ومنذ العام الماضي، تعاني بريطانيا من تراجع الاقتصاد وهبوط الاسعار وتباطؤ وتيرة الاقتطاعات التقشفية بالاضافة الى أنّ وزارة المالية حذرت من البطىء وعدم التساوي بالانتعاش الاقتصادي وهو ما أجبر الحكومة على تخفيض النفقات بشكل كبير والاعلان عن ميزانية جديدة.

واعترف رئيس الوزراء البريطاني كاميرون أنّ الخروج من الاتحاد هو مخاطرة كبيرة جداً وقفزة الى ظلمات المجهول، مضيفاً أنّ ما يحدث هو (رهان القرن).

المصدر : متابعات