صفحة غنى بو حمدان عالفيس بوك

صفحة غنى بو حمدان عالفيس بوك
كتب: آخر تحديث:

تحوّلت الطفلة السورية غنى بو حمدان إلى واحدة من أشهر الاطفال في صفحات الفيس بوك وتويتر وجميع مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما أدّت أغنية اعطونا الطفولة.

وفي برنامج ذا فويس كيدز، وعلى المسرح بكت الطفلة متأثرةً بكلمات أغنية اعطونا الطفولة بسبب رحيلها وهجرتها مع أسرتها خارج وطنها سوريا بفعل الحرب التي تدور منذ ما يزيد عن أربع سنوات، في حين أعجبت اللجنة بصوتها وقامت لجنة الحكم جميعها باختيارها، وتنافسوا لتكون واحدةٍ من فرقهم في حين توجهت نانسي الى المسرح وغنت معها الاغنية.

وعمر المشتركة غنى 9 سنوات فقط وهي من مدينة دمشق السورية وديانتها الاسلام، وبدأت الغناء في عمر الخامسة فقط عندما اكتشف والدها صوتها وشجعها على التدرب من خلال الغناء بدور الاوبرا.

وخلال أيام قليلة تجاوز عدد مشاهدي الاغنية على موقع اليوتيوب 26 مليون مشاهدة، في حين أثرّت غنى في جميع المستخدمين عبر السوشل ميديا بسبب قصتها التي تتمثل بهجرتها عن وطنها ومعاصرتها للحرب السورية وفقدها عدداً من أفراد أسرتها بالاسر والقتل.

وفي ليلةٍ وضحاها تحوّلت غنى الى واحدة من أشهر النجوم في موقع الانستقرام، حيث دشنّ لها المعجبون صفحة خاصة عبر الموقع، في حين أطلق هاشتاغ خاص يحمل اسمها في موقع تويتر.

ورغم ذلك إلا أنّ فرحة هذه الطفلة لم تكتمل، لتُقحم في السياسة بعد نبش المعجبين بالسيرة الذانية الخاصة بها وتفاصيل حياتها ليعثر على فيديو تظهر من خلاله وهي تؤدي ذات الاغنية أمام زوجة الرئيس السوري بشار الاسد الامر الذي أشعل حملة كبيرة ضدها لتشويه صورتها عبر الاعلام العربي والسوري.

وبعد المشاعر الانسانية التي حملتها على مسرح The Voice Kids والبكاء والتأثر الذي تسببته للجنة الحكم سيما الفنانة اللبنانية نانسي، تغير ذلك لتعتبر من مؤيدي قتل الطفولة في سوريا.

وأصبحت غنى محط أنظار مؤيدي النظام ومعارضيه الذين استغلوا صوت هذه الطفلة من أجل نشر وتبادل أفكارهم وآرائهم المختلفة عن بعضها البعض، في الوقت الذي تسعى عائلتها الى كسب تأييد من أجل التصويت لها خلال المراحل المتقدمة من البرنامج.

المصدر : متابعات