مقتل 7 أشخاص باحباط مخطط تفجيري لداعش في الاردن

مقتل 7 أشخاص باحباط مخطط تفجيري لداعش في الاردن
كتب: آخر تحديث:

أعلنت المخابرات الاردنية مساء اليوم الأربعاء، عن مقتل 7 أشخاص خلال احباط مخطط ارهابي كان سينفذه مجموعة من المسلحين المنتميين لتنظيم داعش.

وحسب المخابرات الاردنية، فإنّ المتهمين بالتخطيط كانوا سينفذون عمليات أمنية وارهابية باستهداف مناطق حساسة وقومية وسياسية وعسكرية في المملكة الامر الذي كان سيؤدي لحدوث كارثة، ولكنّ الاجهزة الامنية استطاعت حلّ رموز القضية واعتقال عدد كبير من الخلية المنظمة ومقتل آخرين خلال عملية اطلاق نار بغاية الحساسية داخل مبنى سكني.

واستطاعت الاجهزة الامنية استهداف الأشخاص عن طريق تعقبهم والوصول الى مقرهم وتحديد مكانهم المتمثل بالاختباء والتحصن داخل مبنى سكني مهجور وعمارة سكنية في مدينة اربد الاردنية، حيث جرى تبادل اطلاق نار بين الطرفين مما تسبب بقتلى وجرحى.

ورفض المسلحون تسليم أنفسهم رغم أنّ المخابرات الاردنية والشرطة والقوات الامنية أعطتهم مهلة لذلك، مما تسبب بالنهاية بتبادل لاطلاق النار داخل المبنى الذي تحصنوا فيه وأبدوا مقاومة شديدة مستخدمين أسلحة اوتوماتيكية ورشاشات ضد الشرطة.

وتعاملت الأجهزة مع الارهابيين بذات القوة التي استخدموها مع الشرطة والمخابرات، ووقع اشتباك مسلح بين الاثنين، والذي أسفر بالنهاية عن مقتل النقيب الاردني راشد حسين الزيود خلال محاولته القاء القبض على الخلية المتهمة في حين أصيب 5 من قوات الدرك.

واعتقلت الشرطة 13 شخصاً متورطاً في العملية وجرى نقلهم الى التحقيق، بينما قتل في الحادث 7 عناصر إرهابية، وكشفت المخابرات خلال بيان صحفي أنّ جميع المشتبه بهم كانوا يرتدون أسلحة ناسفة من أجل تفجيرها بالقرب من التواجد العسكري للاردنيين.

كما عثرت الشرطة مع المتهمين أنواع مختلفة من الاسلحة من بينها الرشاشات والذخائر العسكرية والمتفجرات والصواعق والتي استخدموها خلال العملية.

وقال رئيس الوزراء الأردني عبدالله النسور أنّ المجموعة التي جرى الاشتباك وتبادل اطلاق النار معها، هي مجموعة ارهابية كانت تريد تنفيذ عمليات أمنية تمس أمن الدولة وأمنها لذلك كان من الضروري اتخاذ الاجراءات المناسبة واستخدام القوة معهم.

يذكر أنّ الاردن شهدت خلال الاعوام الاخيرة استهدافاً كبيراً من تنظيم داعش قد يكون أخطرها أسر الطيار الاردني الكساسبة واعدامه حرقاً مما تسبب حينها بأزمة ورأي عام أردني وعربي ودولي.

المصدر : متابعات